بحث

في روصو: الإدارة تتحرك لإنقاذ المدينة المحاصرة بالمياه

 

بعد اجتماع العمل الذي عقده والي اترارزه السيد ملاي ابراهيم ولد ملاي ابراهيم مع السلطات العسكرية والامنية في الولاية من أجل وضع خطة للتدخل في فك العزلة عن بعض أحياء مدينة روصو بعد التساقطات المطرية المعتبرة التي عرفتها المدينة في بحر الأسبوع الجاري.

تقرر تقسيم المدينة إلى نقاط تدخل مرتبة حسب مستوى المياه وصعوبة الطريق،على أن تسند كل منطقة لفصيل معين من قوات الأمن: الجيش الوطني والدرك والحرس والشرطة كما تم تنظيم جهود الفاعلين من حزب الإتحاد من أجل الجمهورية والخصوصين من مؤسسات ومزارعين ومستثمرين خواص.وهكذا تم تسجيل 3 صهاريج من طرف مجموعة فاعلي حزب الإتحاد من أجل الجمهورية،وكذلك مضخة من مجموعة سيدي ولد الشيخ سيد فال ومحم ولد أيوب الملقب كميله وآخرون...

 

وقد بين الوالي ملاي ابراهيم ولد ملاي ابراهيم في تصريح للصحافة إن هذا التدخل يتنزل في صميم عمل السلطات الإدارية التي تعتبر مهمتها الأولى والأخيرة خدمة المواطنين،سيما في الظروف الصعبة كالتي تعيشها روصو هذه الأيام في ظل تساقاطات مطرية هامة تزامت مع الشوط الثاني من الإنتخابات التي تعرفها البلاد.

ملاي ابراهيم أكد أن الأمور تحت السيطرة وستواصل الفرق عملها طالما أن الحالة تتطلب ذلك.

الساكنة ثمنت هذا التدخل وعبرت عن شكرها للجعات التي ساهمت فيه من قريب او بعيد.