بحث

وزير الداخلية واللامركزية في رصو وحديث الإنجازات

 

وصل وزير الداخلية واللامركزية السيد احمدو ولد عبد الله مدينة روصو صباح اليوم في زيارة لم يعلن عن موضوعها،وقد وصل جل منتخبي الولاية من أجل استقبال الوزير والعودة بمعلومات جديدة إلى جهاتهمالإنتخابية.

وقد عقد الوزير اجتماعا في معهد التعليم التكنولوجي بدأ بكلمة لرئيس المجلس الجهوي السيد محمد ولد ابراهيم ولد السيد ركز فيها على الترحيب بالوفد وعدم طرح مشاكل مجلس الجهة في هذا الإجتماع.

اما عمدة روصو الوزير السابق بمب ولد درمان فقد أكد في كلمته الترحيبية أن بلدية روصو لها مشاكل شائكة يأمل أن تجد حلولا من خلال هذه الزيارة.وثمن جهود السلطات الإدارية في الولاية.

 الوزير ولد عبد الله حاول أن يتكلم عن إنجازات العشرية العزيزية،لكن سرده لم يكن مفصلا،ولم يعط الأمور بحجمها،اما أغلب المداخلات التي اختصرت على المنتخبين ورؤساء المصالح،فقد فشلت في طرح مشاكل السكان،وخلال رده على المداخلات لم يسجل الوزير سوى نفطتين لا غير.

لكن اللافت أن الجميع  خرج يتساءل عن مهمة الوزير مما يعني أن الحوار كان غامضا فماهو السبب..؟

أحد الحاضرين علق على استحياء قائلا:

فشل الجميع في نقل مشاكل الولاية كما لم ينحج الوزير في تقديم عرض يخدم العشرية بشكل يمد الخيارات الجديدة بما يعطيها المزيد من المصداقية

وسنعود للموضوع بتفصيل أكثر