بحث

روصو:منسق حملة غزواني يضع النقاط على الحروف

 

احتضن فندق (كيف روصو) زوال اليوم اجتماعا ضم إلى جانب منسق مقاطعة روصو منسق بلدية روصو،وفي بداية الإجتماع وضح ولد النمين  أن العمل الإنتخابي هو المهم في الفترة الخالية لأنه سعطي خريطة تجعل بوصلة العمل واضحة،وبين ولد النمين أن الخلافات والماشكل البينية عادية وموجودة في جميع أنحاء الوطن،لكنها لا تشكل خطرا والموجود منها في روصو ليس مستفحلا ويمكن التعلطي معه بشكل طبيغي.

ولد النمين بين أن الاطر والفاعلين يعنيهم توفير متطلبات الحملة وهذه حالة طبيعية،ومخطئ من يظن إدارة احملة ترسل وسائل كافية.

لكن من المعلوم ضرورة أن المنتخبين والأطر يدرسون ذلك من أجل تكملة ذلك،المنسقية لن تمس فلسا واجدا وسيتم الصرف من خلال لجنة انتم من يعين عناصر منها من أجل شفافية تامة.

 

المنسق بين أنه سيكون أمينا في تفريره وسيبين جهود كل فرد،ويهمه كثيرا أن تكون روصو من المقاطعات التي ساهمت في نجاح المرشح كي من الجهات الأولية في برنامج المرشح بعد فوزه ومباشرته لأعماله.

وتم فتح المداخلات وكان من أبرزها مداخلة فقال ولد حيمد من مبادرة الوفاء روصو نعم غزواني وبين فيها أن المبادرة تعمل منذ اشهر ولها مقر ولديها مصادرها  للتمويل والعمل وهم مستعدون للمساهمة في تمويل الحملة ولهم فروع في العديد من القرى والمدن ويضعون أنفسهم تحت تصرف الحملة. 

وتبين من خلال هذا الإجتماع أن العمل الفعلي لما يبدأ بعد ولم تحدد المسؤليات بشكل واضح. 

لكون المنسقية لم تحدد بعد خطتها العملية.

يذكر أن فاعلا سياسيا معروفقا هو محمدن ولد حبيب الرحمن كان قبل يومين هنا من أجل  دعم المقاطعة في مهرجان المرشح وتبرع بمساهمة مالية قدرت باربع ملايين أوقية ،لكن توزيها تم بطريقة لما يطلع عليه البعض وهو ما سبب امتعاضا لدى اليعض، ورغم أن المنسقية ليس معنية بهذا الملف  فقد أثر على بعض الشركاء السياسيين الداعمين للمرشح غزواني ولو إلى حين.

ولنا عودة لذلك حالما تتوفر لدينا معلومات مفصلة عن هذا الملف.