بحث

الحكومة تطيح برئيس الجمهورية ....؟


بقلم: يحيى بن بـيـبه - رئيس رابطة التطوير والتنويع الزراعي - 
 <script type='text/javascript'>
 <!--
 var prefix = 'ma' + 'il' + 'to';
 var path = 'hr' + 'ef' + '=';
 var addy36430 = 'beibeyahya' + '@';
 addy36430 = addy36430 + 'gmail' + '.' + 'com';
 document.write('<a ' + path + '\'' + prefix + ':' + addy36430 + '\'>');
 document.write(addy36430);
 document.write('<\/a>');
 //-->\n </script><script type='text/javascript'>
 <!--
 document.write('<span style=\'display: none;\'>');
 //-->
 </script>عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
 <script type='text/javascript'>
 <!--
 document.write('</');
 document.write('span>');
 //-->
 </script>يمنح الدستور الموريتاني رئيس الجمهورية صلاحية الإطاحة بالحكومة، بغض النظر عن الأسباب. لكن هل تستطيع الحكومة الإطاحة برئيس الجمهورية؟ وكيف يمكن أن يتم ذلك؟

 بداية يجب تحديد المفاهيم، حيث إننا نقصد، في الحالة الأولى، الإطاحة بمفهومها القانوني، لكننا لا نقصدها، في الحالة الثانية، إلا بمفهومها السياسي.

 فهل أطاحت الحكومة الحالية برئيس الجمهورية سياسيا؟

 ذلك ما نحاول التصدي للإجابة عليه بمهنية تامة، وبعقلية كاتب صحفي محصن ضد الأهواء السياسية، مسترشد بقوله تعالى: {ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تسعوا في الأرض مفسدين}. لكننا، بالقدر نفسه من الحرص، سنخوض هذا الغمار، بعد تردد دام عاما كاملا، محافظة على شعور أناس نحترمهم، وإن اختلفنا معهم، سنخوض هذا الغمار بمركب من الموضوعية ، شراعه قول أرسطو عندما خالف بعض الآراء الفلسفية لأستاذه أفلاطون: "عزيز عليَّ أفلاطون ولكن الحق أعز". فالرهان الآن قد أصبح على مستقبل موريتانيا، واستقرارها، بعد أن بلغ الاحتقان مداه. ولا خير فينا إن لم نصدع بكلمة الحق في هذا الموقف، وليفعل الله بنا ما يشاء، كما قال سعد بن أبي وقاص في موقف آخر.

 وتقتضي الموضوعية الإشارة إلى أننا لا نتهم الحكومة بسوء النية "مع سبق الإصرار والترصد " أو بدونهما.

 لكن، يحق لنا أن نتساءل: هل أدت السياسات التي اتبعتها هذه الحكومة إلى انهيار شعبية الرئيس محمد بن عبد العزيز، وتآكل قاعدته الانتخابية؟

 لفت انتباهي منذ فترة قد تزيد على سنتين أو تنقص، تغير واضح في موازين النقاشات السياسية، التي تدور بين العامة، من غير المتسيسين، داخل المحلات التجارية ووسائل النقل العام، وأروقة الانتظار أمام مكاتب الإدارة، وغيرها.

 لقد كان النقاش، قبل هذه الفترة، قويا بين "منتقدي عزيز وسياساته" والمتحدثين عن "إنجازات الرئيس منذ توليه السلطة". لكن جبهة المتحدثين عن الانجازات أخذت تخبو بعد ذلك حتى لم تعد تسمع إلا منتقدا أو صامتا، غير مكترث.

التفاصيل ...

كلنا شباط: اسماعيل الشيخ سيديا


الكاتب اسماعيل الشيخ سيدياليس السياسي المغربي عموما بمعزل عن "الهوى الشباطي" الذي برز في تفكير مسموع للكاتب العام لحزب الاستقلال المغربي المتقهقر في الانتخابات المتتالية في المملكة المغربية. فلطالما طفت أوخبت فلتات ألسن هنا وهناك من ساسة وصناع رأي بل وصناع قرار مغربيين؛ ولقد عرف تاريخ البلدين موريتانيا والمغرب أجواء من التجاذب السياسي والتهييج الإعلامي حكمها ميزان القوى وسخنتها جروح الجيو- سياسة المتقيحة.
ذات مرة هاتفت مهندسا زراعيا مغربيا في مدينة سين لوي السنغالية وكان قد ربط بيننا صديق مغربي على أن نتعارف ونتعاون كمغتربين عربيين؛ فأصر في حديثه بالدارجة المغربية على جرَي للجغرافيا السياسية ولم يتمالك نفسه حتى قال لي بالحرف الواحد : نحن أسيادكم ! وطبعا كشفت إساءته إلى الشرفاء من الجالية المغربية الصديقة؛ وبدا مذهولا حتى ضاقت به الأرض بما رحبت وسعى للترضي والتراجع عن قوله؛ وعزله قومه حتى اضطر لإنهاء مهمته في السنغال قبل أوانها تحت ضغط العزلة التي عاشها بين مواطنيه.

التفاصيل ...

رئيس البلاد .. نصير المستضعفين والوطني الأول

 

لا مراء في أن الرئيس محمد ولد عبد العزيز بات اليوم يمثل أهم حراس الوطن المدافعين عن أمنه واستقراره، الساعين إلى رفاهية المواطن، المؤمنين بموريتانيا تجمع كل أبنائها بغض النظر عن شرائحهم وانتماءاتهم الضيقة.

وقد ظلت السياسات التي ينفذها الرئيس منذ وصوله إلى السلطة أكبر دليل على ذلك، فقد انحاز الرجل خلال الأيام الأولى من وصوله إلى السلطة للضعفاء، وأسس لفكر جديد يقوم على تقديس الوطنية واحترام قيّم البلد والدفاع عنه بشكل لا يقبل المساومة.

التفاصيل ...

تمخض جبل تحقيق سونمكس فولد فأرًا

 

بدأت التوقعات المتفائلة، حول التحقيق الجاري في سونمكس، تفسح المجال لخيبات أمل، بدأت تتراءى في الأفق، مع التسريبات التي تتحدث عن تقزيم التحقيق، على المستويين العمودي والأفقي .

فهل تحولت لجنة التحقيق إلى رحى، تطحن قروناً، حيث تسمع جعجعة ولاترى طحناً ؟

في الأيام الأولى للتحقيق، بدأت رائحة ملفات الفساد في سونمكس والقطاع الزراعي، تزكم أنوف أعضاء اللجنة، ومعها بدأت آمال البسطاء في القطاع تتسع، مبشرة بانتهاء فوضى النهب والفساد، بعد أن أعطت الدولة القوس باريها، وبعد أن أظلنا زمان إنصاف الفقراء المعدمين من نهبة أموالهم . وتسربت عن مداولات اللجنة، أنباء الحديث عن ملف الأرز نصف المقشر، الذي كلف خزينة الدولة، أكثر من 10.000.000.000 أوقية، وعن ملف التعاونيات الوهمية، التي نهبت من خلالها، مبالغ نقدرها بنحو 12.000.000.000 أوقية، على مدى 4 سنوات، ناهيك عن فقدان ماقيمته نحو 1.200.000.000 أوقية من الأسمدة، من مخازن سونمكس . وبدا وكأن الشاعر كان يقصد لجنة التحقيق بقوله :

التفاصيل ...

قمة نواكشوط وحدت الشعب / أحمدناه لمرابط خطري (*)

 

altتهانينا للشعب الموريتاني وقيادته على التنظيم المحكم و الجيد لقمة نواكشوط العربية.

لقد وحدت هذه القمة شعبنا، و وفقنا في تجاوز الخلافات البينية لأن الحدث وطني بامتياز و نجاحه نجاح للأمة الموريتانية.

لقد شكل إعلان نواكشوط تحولا كبيرا في السياسة الخارجية الموريتانية التي أصبحت تتبوء مكانتها المناسبة في محيطها العربي بعد نجاحها في قيادة الاتحاد الافريقي.

التفاصيل ...