بحث

كلمة حق في مكانة رجل

 

أنْجَبتْ اترارزة عبر مسيرتها التاريخية الطويلة رجالا من معدن بشري نادر،صَنعٌوا مجدَا لأنفسهم وللمنتبذ القصي، بدءا بمؤسسي الدولة الأوائل مٌرٌوراً بِسَاسَتِها المتأخرين،ومن هؤلاء بل من ابرزهم السيناتورأحمد ولد سالم،الذي أثبت بأصالة معدنه وطيب طينته،أنه رجل المراحل فى استقرارها السياسي وانتقالها،فقد عرفَ دوما من أين تؤكل كتفها، وتٌدار رحاها، ويصالٌ فى وطيسها ويٌجالْ....

وٌصفَ احمد ولد سالم على نطاق واسع بأنه رجل الدين والأخلاق-أحسبه كذلك ولا أزكي على الله أحدا-

الرجل الهاديء طبعا،اللينٌ مرونةً، الواسعِ حلماً،ضِـفْ إلى ذلك حرص الدائم على أخذ العصا من المنتصف،عصا السياسة و تقلباتها، حينما تثورٌ،وتَتَنازعها أكفٌّ الفاعلين، وقت تحاذب الوحدات، 
إنها ميزةٌ الإبقاء على الحلفاء،ضمن التحالف السياسي و إكراهاته، التى تأتي بالمبتغى أحيانا وبغيره أخرى،والتى تتناقض مع التعصب للرأي الحزبي الضيق حتى ولو ضٌمن حَسم الفوز مسبقا.

 فكيف حافظ ولد سالم على مكانة كالتي عنده في مقاطعة كبيرة فيها قبائل متعددة لعله دون شك يحفظ قصة الإعرابي مع معاوية بن ابي سفيان وهي: 

يقال إن أعرابياً سأل معاوية بن أبي سفيان : كيف حكمت الشام أربعين سنة ولم تحدث فتنة والدنيا تغلي ؟ 
فقال: "إنّي لا أضع سيفي حيث يكفيني سوطي ولا أضع سوطي حيث يكفيني لساني، ولو أن بيني وبين الناس شعرة ما انقطعت، كانوا إذا مدّوها أرخيتها، وإذا أرخوها مددتها".

هكذا استطاع احمد ولد سالم بحنكته السياسية الفذة ودماثة أخلاقه وسعة أفقه وتواضعه الجم وكثرة بذله،أن يساهم في إيجاد حلف سياسي صلب ظل محل إجماع مقاطعة أركيز وما عاشت من مطبات سياسية تعرف جهد الرجل في توحيدها حيث ظل واسطة العقد بين سياسيها.

هذه الأمور الآنفة السرد جعلت الرجل، معتبرا لدى أكثر أحياء ربوعه، فقلما تجد له منافراً مجاهرا، أو مهاجرا،ولد سالم من خلفية آخرى يولي اعتبارا خاصا لأهل العلم وأهل الصلاح، و ينزلهم منزلتهم، وتلحظ ذلك من صَحْبه الذين بات جلهم من الصالحين والعلماء، حتى خارج الولاية السادسة ومحيطها السياسي والمعرفي،

ومما غاب عن الناس أن احمد ولد سالم رجل المساجد والمحاظر ورمضان،له باع ثقافي كبير،وإن كان يؤثر الإبتعاد عن الأضواء وممارسة العمل الخيري في غفلة من الناس مجانبا الشهرة راجيا الجزاء من الله،موثرا حساب الآخرة على شهرة الدنيا،وعسى الله أن يتقبل منه ذلك ويجعله في ميزان أعماله...

                                             محمدو ولد المعلى

                                                             شذرات من صدى التنصيب 2018